اختُتم مهرجان الشباب والطلاب العالمي الـ 19 في سوتشي نـص نـدوة : دور الشباب في الثورات اليمنية شباب اليمن يؤكد: الوحدة اليمنية هي قدر و مصير الشعب اتستأناف إصدار تأشيرات للمواطنين اليمنيين في امريكا وزارة الصناعة : ورشة عمل حول مشروع استراتيجية النهوض ببيئه الأعمال بشرى سارة لفاقدي السمع :ابتكار أذن إلكترونية تُعيد السمع للصم سرقة تمثالي الأخوين " فليني" الشهيرين في ليبيا ! اختتام الورشة التدريبية حول تقنية الدقيق المركب لصناعة الخبز غـداً شباب اليمن ينظم ندوة وطنية : دور الشباب في الثورة اليمنية شباب اليمن يهنئ الشعب بعيد 14 أكتوبر
الاتحاد العام لشباب اليمن -  الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر

الإثنين, 23-نوفمبر-2015
متابعات -
"مقاطع الانتخابات كالعاق لوالديه".. فتوى حديثة لم يسمع بها العالم الإسلامي من قبل أطلقها الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر اليوم، تصف مقاطع المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية الحالية، بالعاق لوالديه، الأمر الذى أثار استهجان عدد كبير من السياسيين.

وأعرب الدكتور أحمد حسن، أستاذ أصول الدين بجامعة الأزهر، أن الانتخابات من الأمور المستجدة في العالم الإسلامي، فالشرع أقر الولاية من خلال نص الولاة، أو اختيار أهل الحكمة للوالي أو الحاكم، أما الانتخابات فتقاس على مقاصدها التي ترتبط باختيار الأفضل والأخير بين الناس.

وأعرب "حسن"، في تصريح لـ"رصد"، عن أسفه الشديد لأن يربط شيخ الأزهر، معصية عقوق الوالدين بالعزوف عن الانتخابات البرلمانية، مما يستبب في التلاعب في أصل الدين وأحكامه وربط الحابل بالنابل.

وأكد محمد بيومي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، على أن الإسلام لم يفرض على المسلمين اختيار الوالي، بل فرض على أصحاب الدراية، ولكن مع استحدث الأمور فالعلماء أجازوا هذه الانتخابات طالما تأتي لردع الفساد، لكن ما قاله "الطيب" هو استحداث للبدع في أن يخلط بين ما نهى الله عنه وما لم ينهي الله عنه، فالإسلام كما قلت لم يفرض اختيار الوالي.

وطالب "بيومي"، في اتصال هاتفي مع شبكة "رصد"، عامة الشعب باستغلال هذة الفرصة في اختيار من هو الأصلح للوطن، وإذا لم يرى هناك من يصلح فعليه التزام البيت دون أن يقوم بعمل تخريب أو يفرض رأيه على أحد سواء بالقول أو الفعل.

واعتبر الدكتور أحمد فرغلي، أستاذ الشريعة الإسلامية، أن القاعدة الفقهية الكبرى هي أن العادة محكمة والمقصود بها هو الانتخابات بشرط جلبها للخير والنفع للبلاد وللمسلمين، وكذلك الحال يرتبط على الأمور العرفية التي لم تفرض نصا ولكن أجازها العلماء من خلال الاستنباط.

وقال "فرغلي" في تصريح لـ"رصد": إن"الطيب لا يجوز له ما قال والله هو حسبه خاصة وأن الكلمة التي تخرج منه بألف من أي عالم آخر لأنه مسؤول أمام العامة عن الحفاظ على نصوص الشريعة وإفصحاها للناس، لكن استغلال هذة المسؤولية بإصدار فتوى مثيرة سيسأل عليه أمام الله".
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

ظ„ط§ طھظˆط¬ط¯ ظ…ظ‚ط§ط·ط¹ ظپظٹط¯ظٹظˆ