اتحاد شباب اليمن يدعو للمشاركة في مهرجان الصمود والتحدي بميدان السبعين اتحاد شباب اليمن يدعو للمشاركة في مهرجان الصمود والتحدي بميدان السبعين كاليفورنيا: إطلاق السيارت ذاتية القيادة على الطرق ويندوز 10 سيسمح بتجربة التطبيقات بدون تنزيلها انحاد شباب اليمن يدين مجزرة العدوان في الخوخة انحاد شباب اليمن يدين مجزرة العدوان في الخوخة إتحاد شباب اليمن يختتم دورة تدريبية حول إعداد وتقديم البرامج الاذاعية إتحاد شباب اليمن يختتم دورة تدريبية حول إعداد وتقديم البرامج الاذاعية إتحاد شباب اليمن يختتم دورة تدريبية حول المهارات الحياتية بصنعاء إتحاد شباب اليمن يختتم دورة تدريبية حول المهارات الحياتية بصنعاء
الاتحاد العام لشباب اليمن - محبة الوطن قيمة اسلامية

الأحد, 06-ديسمبر-2015
متابعات -
أمين العبيدي

* تتعامل التربية الإسلامية في النفس البشرية من منطلق الحب الإيماني السامي ؛ الذي يملأ جوانب النفس البشرية بكل معاني الانتماء الصادق ، والولاء الخالص ..ولا شك أن حب الوطن من الأمور الفطرية التي جُبل الإنسان عليها حول أهمية حب الوطن وكيف نربي أبناءنا على ذلك كان الاستطلاع التالي فإلى التفاصيل:

في البداية تحدث إلينا العلامة محمد الهادي بقوله: ليس غريبا أبداً أن يُحب الإنسان وطنه الذي نشأ على أرضه، وشبَّ على ثراه، وترعرع بين جنباته ويضحي بماله ونفسه وكل ماهو غالٍ ونفيس دفاع عنه .. كما أنه ليس غريباً أن يشعر الإنسان بالحنين الصادق لوطنه عندما يُغادره إلى مكانٍ آخر ، فما ذلك إلا دليلٌ على قوة الارتباط وصدق الانتماء وحتى يتحقق حب الوطن عند الإنسان لا بُد من تحقق صدق الانتماء إلى الدين أولاً، ثم الوطن ثانياً ، إذ أن تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف تحُث الإنسان على حب الوطن والدفاع عنه ؛ ولعل خير دليلٍ على ذلك ما صح عن النبي صلى الله عليه وآله أنه وقف يُخاطب مكة المكرمة مودعاً لها وهي وطنه الذي أُخرج منه ، فقد روي عن عبد الله بن عباسٍ رضي الله عنهما أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لمكة :” ما أطيبكِ من بلد ، وأحبَّكِ إليَّ ، ولولا أن قومي أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيركِ ”
ولولا أن رسول الله صلى الله عليه وآله وهو مُعلم البشرية يُحب وطنه لما قال هذا القول الذي لو أدرك كلُ إنسانٍ مسلمٍ معناه لرأينا حب الوطن يتجلى في أجمل صوره وأصدق معانيه ، ولأصبح الوطن لفظاً تحبه القلوب ، وتهواه الأفئدة ، وتتحرك لذكره المشاعر .
وإذا كان الإنسان يتأثر بالبيئة التي ولد فيها ، ونشأ على ترابها ، وعاش من خيراتها ؛ فإن لهذه البيئة عليه بمن فيها من الكائنات ، وما فيها من المكونات حقوقاً وواجباتٍ كثيرةً تتمثل في حقوق الأُخوة ، وحقوق الجوار ، وحقوق القرابة ، وغيرها من الحقوق الأُخرى التي على الإنسان في أي زمانٍ ومكان أن يُراعيها وأن يؤديها على الوجه المطلوب وفاءً وحباً منه لوطنه وإني لأتعجب كيف باع العملاء وطنهم واي ثمن أخذوه بالموافقة بقتل أهلهم وإخوانهم.
مضيفا بقوله : إذا كانت حكمة الله تعالى قد قضت أن يُستخلف الإنسان في هذه الأرض ليعمرها على هدى وبصيرة ، وأن يستمتع بما فيها من الطيبات والزينة ، لاسيما أنها مُسخرةٌ له بكل ما فيها من خيراتٍ ومعطيات ؛ فإن حُب الإنسان لوطنه ، وحرصه على المحافظة عليه واغتنام خيراته ؛ إنما هو تحقيقٌ لمعنى الاستخلاف الذي قال عنه سبحانه وتعالى : { هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا } موكدا أن دور التربية الإسلامية يتمثلُ في تنمية الشعور بحب الوطن عند الإنسان في ما يلي :
* تربية الإنسان على استشعار ما للوطن من أفضالٍ سابقةٍ ولاحقة عليه (بعد فضل الله سبحانه وتعالى ) منذ نعومة أظافره ، ومن ثم تربيته على رد الجميل ، ومجازاة الإحسان بالإحسان لاسيما أن تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف تحث على ذلك وترشد إليه كما في قوله تعالى : { هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلا الإِحْسَانُ }
* الحرص على مد جسور المحبة والمودة مع أبناء الوطن في أي مكانٍ منه لإيجاد جوٍ من التآلف والتآخي والتآزر بين أعضائه الذين يمثلون في مجموعهم جسداً واحداً مُتماسكاً في مواجهة الظروف المختلفة .
*غرس حب الانتماء الإيجابي للوطن ، وتوضيح معنى ذلك الحب ، وبيان كيفيته المُثلى من خلال مختلف المؤسسات التربوية في المجتمع كالبيت ، والمدرسة ، والمسجد، والنادي ، ومكان العمل ، وعبر وسائل الإعلام المختلفة مقروءةً أو مسموعةً أو مرئية .
* العمل على أن تكون حياة الإنسان بخاصة والمجتمع بعامة كريمةً على أرض الوطن ، ولا يُمكن تحقيق ذلك إلا عندما يُدرك كل فردٍ فيه ما عليه من الواجبات فيقوم بها خير قيام .
* تربية أبناء الوطن على تقدير خيرات الوطن ومعطياته والمحافظة على مرافقه ومُكتسباته التي من حق الجميع أن ينعُم بها وأن يتمتع بحظه منها كاملاً غير منقوص .
* الإسهام الفاعل والإيجابي في كل ما من شأنه خدمة الوطن ورفعته سواءٌ كان ذلك الإسهام قولياً أو عملياً أو فكرياً ، وفي أي مجالٍ أو ميدان ؛ لأن ذلك واجب الجميع ؛ وهو أمرٌ يعود عليهم بالنفع والفائدة على المستوى الفردي والاجتماعي .
*التصدي لكل أمر يترتب عليه الإخلال بأمن وسلامة الوطن ، والعمل على رد ذلك بمختلف الوسائل والإمكانات الممكنة والمُتاحة .
*الدفاع عن الوطن وبذل الغالي والرخيص والتصدي بحزم وقوة لكل العملاء والمعتدين بالقول والعمل .
وفي الأخير اختتم حديثه بقوله : نسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعاً لما فيه الخير والسداد ، وأن يهلك جميع المتآمرين والعملاء وأن ييسر لنا الهداية والرشاد ، والحمد لله رب العباد.
وأما العلامة محمد على جحاف فقد استهل حديثه بقوله: أن تربية الأبناء تحتاج إلى الجهد الكبير، والعمل المتواصل، والدراسة والتدريب، هذا لمن يريد لأولاده أن يكونوا نافعين لدينهم ولوطنهم .
وإن تربية الأبناء على حب الوطن من المعاني المهمة التي يجب أن يعتني بها الآباء والمربون؛ لأنه يولّد عند الأبناء الولاء والانتماء والعمل المتواصل لنهضة ورفعة وطنهم ، كما أنه يعلمهم أن هناك هدفاً أكبر يعيشون من أجله في هذه الحياة ، يتعدى هذا الهدف المصلحة الشخصية إلى المصلحة العامة الجماعية وعلى الأبوين أن يكونون قدوة عملية أمام أبنائهم فعندما يرى الأبناء دائماً آباءهم يتابعون الأحداث والقضايا المهمة المتعلقة بالوطن، وعندما يجدونهم مشاركين بفاعلية في هذه الأحداث فإن ذلك هو خير وسيلة لتربية الأبناء على حب وطنهم والانشغال بقضاياه .
وكذلك يفرحان لإخوانهم في الوطن إذا رأوهم في خير وسكينة واطمئنان .
كل هذه المشاعر الصادقة تنتقل من الوالدين إلى الأبناء بتلقائية ، لأن الوالدين هما القدوة للأبناء, مشيرا أن حب الوطن والتضحية من أجل استقراره وأمنه من الايمان وعلى الآباء والأمهات أن يقصوا القصص التي تنمي روح الوطنية وحب الوطن في نفوس الأبناء ، والتي تربط حب الأوطان بالإيمان وكيف كان سعي رسولنا صلى الله عليه وآله في نهضة بلدته وأمته بنشر قيم الخير والعدل ، ومحاربة قيم الظلم والشر ، فالنبي – صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين- جلس في مكة ثلاث عشرة سنة لم يكل ولم يمل ، ولكنه ثابر وصابر من أجل هداية قومه وإخراجهم من الظلمات إلى النور ، ويظهر ذلك جلياً من خلال صعوده – صلى الله عليه وآله – على جبل الصفا وندائه على قومه وإبلاغهم لرسالته .
يستعين الآباء والمربون بهذه القصص لتربية أولادهم على حب الوطن وأنه من أساسيات الإيمان , مضيفا أن تدريب الأطفال على إظهار حبهم لوطنهم عن طريق :
اصطحاب الأطفال في الأماكن التي تبرز فيها الروح الوطنية كالوقفات والمظاهرات والندوات والمؤتمرات مما يعمق حب الوطن لدى الطفل منذ الصغر .
وشراء الأعلام والرايات والتي تبرز معنى الوطنية وحب الوطن, وحفظ الأناشيد الوطنية مما لها أكبر الأثر في تنمية الحس الوطني , والاستعانة بالرسومات على الوجه في المناسبات الوطنية والتي تعبر عن حب الوطن
وكذلك تشجيعهم على إبراز حبهم لوطنهم بالتعبير عن ذلك الحب بالكلام والكتابة والشعر والمناقشات بينهم وبين الوالدين , منوهاً بأن تبسيط المعاني والمفاهيم المجردة بالمفاهيم المحسوسة فقد تكون هناك ألفاظ لا يستطيع الطفل استيعابها ، فيستعان بذلك بتقريب المعنى بما يناسب طبيعة ومرحلة الطفل .
وعلى سبيل المثال إننا لن نستطيع أن نفهم الطفل معنى الثورات وأهميتها بالنسبة للأمة ، ولكن يكفينا في ذلك الاستعانة بالقصص التي يحبها الأطفال والتي توصل لهم المعنى بطريقةٍ مناسبة لسنهم .
هذه بعض الوسائل التي تحبب أبناءنا على محبة أوطانهم ، وتنمية هذه الروح منذ الصغر عندهم ، وتعلمهم الانتماء والولاء الحقيقي لوطنهم وحبذا لو جعلنا هذا الوطن يتعدى الحدود الجغرافية ويشمل كل بلاد الإسلام والتي ينطق فيها بكلمة التوحيد .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

ظ„ط§ طھظˆط¬ط¯ ظ…ظ‚ط§ط·ط¹ ظپظٹط¯ظٹظˆ