اختُتم مهرجان الشباب والطلاب العالمي الـ 19 في سوتشي نـص نـدوة : دور الشباب في الثورات اليمنية شباب اليمن يؤكد: الوحدة اليمنية هي قدر و مصير الشعب اتستأناف إصدار تأشيرات للمواطنين اليمنيين في امريكا وزارة الصناعة : ورشة عمل حول مشروع استراتيجية النهوض ببيئه الأعمال بشرى سارة لفاقدي السمع :ابتكار أذن إلكترونية تُعيد السمع للصم سرقة تمثالي الأخوين " فليني" الشهيرين في ليبيا ! اختتام الورشة التدريبية حول تقنية الدقيق المركب لصناعة الخبز غـداً شباب اليمن ينظم ندوة وطنية : دور الشباب في الثورة اليمنية شباب اليمن يهنئ الشعب بعيد 14 أكتوبر
الاتحاد العام لشباب اليمن - اليمن يحتفل مع الأمتين العربية والإسلامية بالمولد النبوي الشريف

الأربعاء, 23-ديسمبر-2015
متابعات -
يعد المولد النبوي مناسبة عظيمة لاستلهام الدروس والعبر من نبي الأمة محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم، وتجسيداً للقيم والمبادئ الدينية التي أرساها النبي الأعظم من منطلق الوسطية والاعتدال وبث روح المحبة والإخاء والتسامح والسلام ونبذ التطرف والغلو والظلم والاستبداد.
وتشهد اليمن فعاليات احتفائية واسعة في مختلف المحافظات بهذه المناسبة العظيمة التي تعكس مدى الحب المطلق والسرمدي الذي يكنه أبناء اليمن لرسولهم الأعظم، وتأكيداً على انتهاج تعاليمه والانتصار لها مهما كانت الظروف والتحديات ومهما كان حجمها.

من أجل ذلك نظمت الأمانة العامة لمجلس الوزراء أمس حفلا خطابيا احتفاءً بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
وألقيت في الحفل الذي حضره عضو اللجنة الثورية العليا طلال عقلان والمستشار القانوني للجنة الثورية العليا الدكتور عبد الرحمن المختار والوزير حسن زيد ونائب وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله الحامدي وعدد من أصحاب الفضيلة العلماء والشخصيات الاجتماعية وقيادات وموظفي رئاسة الوزراء ، كلمات من قبل كل من الدكتور عبد الرحمن قاسم الخزان وأحمد عبد الملك الخزان ونصر الرويشان وعبد الله الهادي وعبد الله غدر ، تحدثت في مجملها عن عظمة هذه المناسبة ودلالاتها الدينية والإنسانية ومكانتها السامية في وجدان وقلوب المسلمين عامة واليمنيين خاصة .
وأشاروا إلى أن الاحتفاء بالرسول الأعظم هو تجسيد لما جاء في القرآن وكذا لمدى التزام الأمة اليمنية برسولها وإحياء لأخلاقه وسيرته العطرة.. موضحين أن الابتعاد عن رسول الله وعدم التأسي بخلقه الكريم يوقع المسلم في غياهب الجهل والضلال .
وأكدوا أن حال الأمة اليوم ما هو إلا نتاج لابتعادها عن دينها ورسولها .. داعين الجميع وفي المقدمة المسؤولين في الدولة إلى الإقتداء بخلق نبيهم الكريم وأن يراقبوا الله في أداء واجباتهم تجاه الدولة والمجتمع وأن ينطلقوا في جميع أعمالهم من الأخلاق والقيم الفاضلة لرسولهم الكريم .
وتناول المتحدثون حياة الرسول الأعظم بجوانبها المختلفة الإنسانية والأخلاقية والدينية .. مبينين أن الرسول كان قرآنا يسير على الأرض بتجسيده العملي للأوامر والنواهي التي جاء بها القرآن وتمثله للسلوك الرباني في كل أقواله وأفعاله.
وأشاروا إلى أنه النور الذي بدد الله به ظلمات الأرض والرحمة المهداة للإنسانية جمعاء .. لافتين إلى أهمية أن يترافق الاحتفاء السنوي بذكرى المولد النبوي الشريف بتكريس الخلق النبوي في أوساط المجتمع وتعزيز ثقافة المحبة والأخوة بين أبناء الوطن.
ولفتوا إلى الأحوال التي يعيشها العالم اليوم والتي يطغى عليها شريعة الغاب وغض الطرف عن قتل الأبرياء من النساء والأطفال والشيوخ .. مؤكدين حاجة الأمة إلى التمسك بدينها ونهج رسولها المنبثق عن منهج السماء .
وقال المتحدثون : إن الرسول شيد دولة العدل والمساواة وأن اليمنيين اليوم يسيرون على هذا النهج لبناء دولتهم العادلة الملتزمة بتعاليم دينها الحنيف .
وأشاروا في سياق كلماتهم إلى الأعمال الإجرامية التي يقوم بها أعداء الأمة والمحسوبين عليها من تشويش وتشهير بالدين الإسلامي وما يقترفونه من أعمال أساءت كثيرا إلى الإسلام والمسلمين .
وتطرقت الكلمات إلى معارك العزة والكرامة التي يخوضها أبناء اليمن الأبطال في مواجهة العدوان الظالم لقوى الهيمنة والاستكبار وما يحققونه من انتصارات أضحت أملا للمستضعفين في العالم .. مبينين أن الأمة اليمنية أصبحت مدرسة لأحرار العالم في التربية والصمود وصناعة الأبطال .. موضحين أن مسؤولية التصدي للعدوان وأدواته الإرهابية هي مسؤولية الجميع .
وأكدوا في الوقت نفسه أن الساحة اليوم مهيأة لإقامة الدولة اليمنية العادلة الحرة والمستقلة وأن الوقت قد حان لأن يتبوأ أصحاب العقول المكانة التي يستحقونها في هرم الدولة السياسي والاقتصادي والاجتماعي وأن يتراجع المتسلقون إلى الأماكن التي تتلاءم وإمكانياتهم الحقيقية.
وذكروا الجميع بالمشروع الحضاري والوطني الذي حمله الشهيد إبراهيم الحمدي .. مؤكدين أن استهداف الشهيد الحمدي لم يكن لشخصه بل لمشروعه الحضاري.
تخلل الاحتفال قصيدة شعرية معبرة عن المناسبة وعظمتها ألقاها الشاعر علي الشامي.

ونظمت وزارة الأوقاف والإرشاد مساء أمس بالجامع الكبير بصنعاء احتفالا بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم .
وفي الاحتفال أشار وكيل وزارة الأوقاف لقطاع التوجيه والإرشاد العزي راجح ومدير عام الوعظ بالوزارة الشيخ جبري إبراهيم حسن وعضو رابطة علماء اليمن فؤاد ناجي والعلامة عبدالله الراعي والعلامة محمد الورافي إلى دلالات ومقاصد المولد النبوي والبشائر العظيمة لميلاده صلى الله عليه وآله وسلم والتي مثلت محطة إيمانية هامة في تاريخ البشرية .
واعتبروا أن ميلاد المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام أضاء للبشرية دروب الإيمان وأخرجها من دياجير الظلام إلى نور الهداية والفلاح.
وأشاروا إلى السيرة العطرة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ، مستذكرين ما كانت تعيشه البشرية قبل بعثته من زيغ وضلال وتمكنه عليه الصلاة والسلام بحلمه وورعه وزهده أن يؤلف بين قلوب المؤمنين .. لافتين إلى أن إحياء هذه المناسبة الدينية في قلوب المسلمين يأتي في إطار التذكير بالقيم والمبادئ الفاضلة للسيرة الطاهرة للحبيب صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.
وأكد أصحاب الفضيلة العلماء ضرورة استقاء الدروس والعبر من سيرة المصطفى في تغيير واقع الأمة وما تعيشه من تخبط يتطلب الرجوع إلى الخالق جل وعلا وسنة الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ومنهجه القويم وما تحلى به طيلة حياته من سجايا عظيمة وأخلاق عالية.
وأوضحوا البشائر العظيمة التي واكبت ميلاد سيد البشرية .. لافتين إلى واقع الأمة وما آلت إليه من ضعف وتفرق وهوان جعلها مطمعاً للعدو الذي يتربص بها للنيل من دينها وعقيدتها.
وشددوا على أهمية دور الدعاة والمرشدين والخطباء وأئمة المساجد في الدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة والسير على المنهج الذي أرساه النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم .. مؤكدين أهمية إيقاظ الهمم وتذكير الأمة بمولد هادي البشرية ومنقذها والاقتداء بسنته والاهتداء بهديه خاصة في ظل ما تشهده الأمة من انقسام وتشرذم .
ولفت العلماء إلى أن الاحتفال بهذه المناسبة يأتي واليمن يتعرض لعدوان غاشم وحصار جائر .. مؤكدين أهمية الاصطفاف في مواجهة هذا العدوان وتعميق ثقافة المحبة والإخاء ونبذ العنف والتطرف والابتعاد عن ثقافة الكراهية والحقد والاعتصام بحبل الله المتين .
ودعا أصحاب الفضيلة العلماء إلى ضرورة أن يكون الاحتفال بميلاد الرسول منبعا لاتباع سنته والسير على نهجه .. مبتهلين إلى الله العلي القدير أن يهدي الأمة إلى الصواب ويرشدها إلى الحق والعدل وأن يحقن دماء المسلمين في كل مكان ويحفظ الجميع من كل سوء ومكروه وفتنة وبلاء، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

كما نظمت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة صنعاء أمس حفلاً إنشادياً وندوة ثقافية بعنوان الحب في الفكر الإسلامي ” جلال الدين الرومي أنموذجا ” بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.
وفي الندوة التي حضرها أعضاء هيئة التدريس والعديد من طلاب وطالبات الجامعة، أشار عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور عبد الحكيم السروري إلى أن العالم الإسلامي اليوم يعاني أزمة في المحبة جعلت الإنسان لا يفهم معنى إنسانيته.
وأوضح الدكتور السروري في ورقة عمل قدمها في الندوة بعنوان ” الحب في الإسلام” أصل كلمة الحب في الإسلام وأهميتها في حياة المسلمين وكيفية أن يكون الحب جسرا يوصل الإنسان إلى مرحلة أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وانعكاس ذلك على أخوة المؤمنين واشتراط إيمان أحدهم بمدى محبته لأخيه كما يحب لنفسه.
وقال ” إن الإنسان عقل يدرك وقلب يحب وما لم يتوازن بين هذين الخطين فان خللا يحدث في شخصيته”، مضيفاً أن الإنسان الحي يمتلك إلى ما سبق جسم يتحرك وروح تتسامى وفي قلبه تختلج عواطف كثيرة منها عاطفة الحب ،البغض، الرغبة، والرهبة ومنها عاطفة الرجاء والخوف، وأن حبه وبغضه ورغبته ورهبته ورجاءه وخوفه منضبط بالشرع ويحب لله ويبغض لله ويخاف لله وكل أعماله منوطة بالله عز وجل.
وخلص عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور السروري إلى أن علاقة المؤمن بأخيه تمر بثلاثة مستويات الأول الإيثار وهو أعلى مراتب ذلك الحب ” ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة “، المستوى الثاني أن يحب الإنسان لأخيه ما يحبه لنفسه، والثالث وهو المستوى الضعيف والأدنى أن يكون الإنسان سليم الصدر تجاه أخيه ويكون قلبه خالياً من الحقد والحسد والبغضاء.
بدوره، أكد الدكتور محمد حسين الصافي أن إحياء المناسبات الإيمانية منهج قرآني ونبوي ، وأن المسلمين بحاجة إليها هذا الوقت وفي ظل ظروف غياب القدوة الصالحة للشباب، متناولا شرحا مفصلا في ورقته عن سيرة وحياة رجل الفكر جلال الدين الرومي العلمية ودوره في الدعوة إلى الإسلام وإسهامه في الفكر الإسلامي.
و أحيا مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة صنعاء أمس ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم .
وفي الاحتفال الذي حضره القائم بأعمال وزارة الأوقاف عبد الرحمن القلام، أشار محافظ صنعاء حنين قطينة إلى أهمية الاحتفال بهذه المناسبة الدينية العظيمة التي تستلهم من مآثرها الأمة الإسلامية الدروس والعبر في الثبات ومناهضة الظلم ونصرة الحق.
وقال :” إن ذكرى المولد اكتسبت أهميتها من كونها مناسبة للتوقف أمام الأخلاق العظيمة والقيم التي أرساها وأسس من خلالها الرسول عليه الصلاة والسلام دولة العدل والمساواة ” .. لافتا إلى أن الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف يأتي هذا العام في ظل ما يشهده اليمن من عدوان غاشم وحصار جائر .
وبين المحافظ أنه بقدر ما يشكله الزخم الشعبي والفرحة باستلهام السيرة الطاهرة وما يعززه في القلوب من افتخار وعزة وصمود وشجاعة ومن حب للنبي الأعظم بقدر ما يشكل عامل قلق ورعب وخوف وانكسار لأعداء الإسلام وأعداء اليمن الذين لم يراعوا حرمة الدين ولا الجوار وارتكبوا أبشع الجرائم بحق النساء والأطفال.
ودعا قطينة إلى تضافر الجهود والوقوف صفا واحدا إلى جانب أبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في مواقع العزة والكرامة والصمود في وجه العدوان الغاشم.
فيما أوضح مفتي تعز العلامة سهل بن عقيل أن الكفر العقائدي بكله والهمجية بكل معناها وقفت ضد الإسلام .. مشيرا إلى أهمية الصبر والصمود في وجه هذا العدوان الغاشم لأن الله تعالى ينظر إلى أبناء اليمن بعين رحمته .
ودعا العلامة بن عقيل كافة أهل اليمن إلى أن يكونوا أهلا لاجتثاث الظلم والظلام .
من جانبه أشار وكيل وزارة الأوقاف لقطاع التوجيه والإرشاد العزي راجح ومستشار المحافظ يحيي السياني، إلى واجبات المسلمين تجاه رسول الهدى محمد صلى الله عليه واله وسلم من خلال التأسي بسيرته والتمسك بكتاب الله وسنته التي تعتبر مفاتيح النصر على الأعداء.
وأكدا ضرورة التحلي بأخلاق وقيم النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وما جسده من دور عظيم في تحرير الأمة الإسلامية من العبودية وإخراجها إلى النور.
كما نفذ مكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة إب أمس حملة توعوية وإرشادية في عدد من مدارس المحافظة ضمن سلسلة فعالياته الدينية والإرشادية بمناسبة إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها أفضل الصلاة والتسليم.
وأكد مدير عام الأوقاف والإرشاد بالمحافظة عبد اللطيف المعلمي لـ/سبأ/ أن الفعالية تشمل نزول عدد من أصحاب الفضيلة العلماء والخطباء والمرشدين إلى عدد من المدارس بعاصمة المحافظة بهدف توعية طلاب وطالبات المدارس أثناء طابور الصباح بأهمية وعظمة إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف.
وبين المعلمي أن من تلك المدارس التي تم استهداف طلابها مدرسة خالد بن الوليد ومجمع السعيد التربوي ومدرسة النهضة ومدرسة الوحدة ومدرسة الشعب ومدرسة الثلايا إلى جانب تنفيذ عدد من الندوات والمحاضرات في عدد من مساجد عاصمة المحافظة وعدد من المديريات التابعة لها.
وأشار مدير الأوقاف إلى أن عملية النزول الميداني للمدارس ستتواصل في كافة مديريات المحافظة خلال المدة الزمنية المحددة لتنفيذ البرنامج التوعوي والإرشادي والتي ستستمر 15 يوما والهادفة إلى إحياء هذه المناسبة الدينية الجليلة في أذهان الناس.
وركزت المحاضرات التي قدمها الخطباء والمرشدون في مجملها على أهمية الاحتفال بهذه المناسبة الغالية على نفوس المسلمين والتذكير بسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم العطرة وفضائله السامية وأخلاقه العظيمة واهم الدروس والعبر لنهجه القويم والشريعة الإسلامية السمحاء .
وأكدت المحاضرات أهمية الاحتفاء بهذه المناسبة العظيمة ، وشددت على ضرورة الصبر والاحتساب لما يعاني منه الوطن اليمني من دمار وخراب وحصار جائر جراء العدوان السعودي الأمريكي المتواصل منذ أكثر من تسعة أشهر .
واعتبرت محاضرات أصحاب الفضيلة العلماء التي قدمت في جامعي النور وجبلة بين صلاتي المغرب والعشاء وعدد من المساجد الأخرى بالمحافظة للمشايخ وفي مقدمتهم رئيس جمعية الحكمة الشيخ الدكتور محمد المهدي ونائب رئيس حزب الرشاد الشيخ محمد طاهر انعم وخطيب جامع الرحمة الشيخ توفيق العودي الاحتفاء بالمولد النبوي الشريف فرصة ثمينة للتعريف بالسيرة العطرة لخير خلق الله محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

وفي محافظة المحويت أقيم أمس بقصر الثقافة مهرجان احتفالي وخطابي كبير بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبة أفضل الصلاة وأتم التسليم تحت شعار ( الرسول يجمعنا والعدوان وحدنا ).
وفي المهرجان الذي حضره عدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية وأعضاء المجالس المحلية والمشائخ والوجهاء وجمع غفير من المواطنين ألقيت كلمتان الاولى عن قيادة السلطة المحلية ألقاها مشرف المحافظة فاضل الشرقي والثانية عن المكتب التنفيذي بالمحافظة ألقاها مدير عام مكتب المساحة والأراضي والسجل العقاري محمد شملان أشارتا إلى الأهمية الكبيرة لذكرى مولد خير خلق الله محمد صلى الله علية وسلم في نفوس وقلوب كل المسلمين .
مؤكدين أهمية تنظيم هذا المهرجان الاحتفالي بالتزامن مع الانتصارات التي يحققها رجال الجيش واللجان الشعبية في سحق فلول العدوان والمرتزقة والمعتدين على اليمن في كل الجبهات القتالية وهو التحدي الأكبر الذي من خلاله يصر أبناء الشعب اليمني العظيم على الثبات والمواجهة الحاسمة لقوى البغي والضلال والعدوان والانتصار لإرادته وحقه في الذود عن السيادة الوطنية.
وأشارت الكلمات إلى أن هذا المهرجان والذي يقام اليوم في مركز المحافظة يأتي ضمن سلسلة مهرجانات واحتفالات جماهيرية وخطابية ودينية كبيرة يتوالى تنفيذها منذ مطلع الأسبوع الماضي في عموم مديريات المحافظة احتفاء بهذه الفعالية العظيمة .
وتضمن المهرجان عروضاً إنشادية لفرقة الإنشاد بمدينة المحويت قدمها المنشد أبو طة المؤيدي تضمنت قصائد ومشاركات شعرية شارك فيها الشاعر علي صالح الغني والشاعر حسين الشطبي والشاعر محمد احمد الغرسي والشبل نزار عبدالمجيب شرف الدين إضافة إلى مشاركة للطفل المبدع نجيب علي الشاحذي نالت استحسان الجميع .
كما كان للمؤسسة التعليمية والصروح العلمية دور بارز في إحياء هذه الذكرى العظيمة.

ونظمت جامعة البيضاء والوحدة التربوية بمحافظة البيضاء ندوة بعنوان محمد النبي الأسوة الحسنة وذلك إحياء لذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة والسلام
وفي الحفل الذي حضره محافظ محافظة البيضاء علي محمد المنصوري ألقى رئيس جامعة البيضاء الأستاذ الدكتور حمود محمد العزاني كلمة أكد من خلالها أن مولد النبي الأعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم هو ميلاد حضارة وبعث أمة وإيذانا بفجر جديد وإيذانا بزوال الظلم واندثار عهده واندكاك معالمه وأضاف الدكتور حمود العزاني أن أعداء الإسلام تمكنوا في غفلة من أهله أن يُصدعوا بأهل الإسلام ويجعلوه أنقاضا فليفقه المسلمون سيرة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وذلك لن يكون إلا بالالتزام بما جاء به النبي واتباع أوامره ونواهيه لقد كان ميلاده ميلادا للحرية والعدالة والمساواة فطبيعة رسالته الخالدة تمتاز بأنها عامة ودائمة.
وأشار رئيس جامعة البيضاء الأستاذ الدكتور حمود محمد العزاني إلى أن الدين الإسلامي الذي جاء به الحبيب المصطفى جاء ليغير طباع البشر إلى الأخلاق الحميدة فقد قال الله تعالى في نبيه ( وانك لعلى خلق عظيم ) وهذه فضيلة عظيمة منّ الله بها على نبيه ليكون لنا قدوة حسنه وإذا ما أردنا النهوض بأنفسنا و أمتنا فعلينا أن نتبع سنته صلى الله عليه واله وسلم وان نحيي ذكرى مولده ومعرفة ماله من حقوق الإتباع علينا فمحبته واجبة علينا فقد أتى بمكارم الأخلاق.
وقد قدمت العديد من أوراق العمل والمداخلات من قبل الدكتور حفظ الله الصباحي عميد كلية العلوم الإدارية برداع و نائب عميد كلية التربية لشؤون الطلاب برداع الدكتور خالد العجي والمشرف التربوي بمحافظة البيضاء أبو زكريا و التي تضمنت جوانب من حياة الرسول الأكرم ودروس وعبر من سيرته العطره وكذلك حياة الرسول وأثرها التربوي في المجتمع الإسلامي وجوانب من شمائل وأخلاق الحبيب المصطفى وجهاده وصبره ومعاناته خلال فترة دعوته كما تناولت الندوة ما يتعرض له الشعب اليمني من حرب إبادة شاملة وتدمير للبنية التحتية من قبل العدوان السعودي الغاشم الذي لا يراعي القيم والأخلاق في ظل حروبه العبثية على الشعب اليمني مستعرضين مكانة أهل اليمن في الإسلام وما امتدحهم وخصهم به النبي الأكرم صلى الله عليه واله وسلم.

و أحيت كلية التربية بجامعة حجة أمس ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
وفي الحفل الذي حضره رئيس الجامعة الدكتور احمد الغماري وعمداء الكليات، ألقيت عدد من الكلمات عبرت في مجملها عن عظمة هذه المناسبة التي تحتفي بها الأمة الإسلامية .. وشددت الكلمات على ضرورة العودة إلى القيم والمبادئ العظيمة التي أسسها الرسول الأعظم محمد عليه وعلى آله الصلاة والسلام خصوصا في ظل هذه الظروف التي تعيشها الأمة من تناحر وشقاق، وما يعانيه الشعب اليمني العظيم من عدوان غاشم من قبل آل سعود وحلفائهم الذين يدعون الانتماء للإسلام بينما أفعالهم وعدوانهم على شعب الإيمان والحكمة يدل على تجردهم من كل القيم والمبادئ الإسلامية التي أرساها نبي الرحمة محمد صلوات الله وسلامه عليه وآله.
وأكد المشاركون في الفعالية تمسكهم بما جاء به نبي الرحمة وأخلاقه العظيمة وبمبادئه التي أرساها في نفوس الأمة.

كما أحيت جامعة الحديدة مساء أمس ذكرى المولد النبوي الشريف للعام على صاحبها وآله وصحبه أزكى الصلاة وأتم التسليم .
وفي الاحتفال الذي أقيم بالمناسبة ألقيت العديد من الكلمات تطرقت إلى أهمية الاحتفاء بهذه المناسبة ودعوة الجميع إلى العودة إلى ما كانت عليه الأمة الإسلامية من مجد وسؤدد.
ودعت الكلمات الجميع إلى استلهام الدروس والعبر من ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها وآله وأصحابه أفضل الصلاة وأزكى التسليم باعتبارها تجديدا للدعوة إلى توحيد الهوية الوطنية ونبذ الفرقة والشتات والتنبه لما يحاك ضد هذه الأمة من مخاطر وتحديات .
وأكدت الكلمات ضرورة مواجهة العدوان والتصدي لهذه المؤامرة الدنيئة من المأجورين ودعاة الفتنة والوقوف صفا واحدا في الدفاع عن الوطن.
ونددت الكلمات في نفس الوقت بما تعرض له حي الشهداء وحارة زايد بمدينة الحديدة من قصف للطيران السعودي الغاشم والذي تسبب في استشهاد وجرح العديد من الأبرياء .
تخلل الاحتفال قصائد شعرية عبرت عن أهمية المناسبة الدينية.
واحتفلت مدرسة عائشة للبنات بمديرية الحالي بمحافظة الحديدة بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل السلام وأزكى التسليم..
وفي الاحتفال ألقيت العديد من الكلمات المعبرة والقصائد الشعرية التي تطرقت إلى أهمية الاحتفاء بهذه المناسبة العظيمة وأحيائها لتذكير الأمة بمناقب الحبيب المصطفى والاقتداء بها لتخليص الأمة مما تعانيه اليوم من صراعات ودعوات طائفية ودعوة الجميع إلى العودة إلى الرسول محمد ونهجه وجهاده .

من جانبها أكدت فاطمة العريفي مديرة مدرسة عائشة للبنات بالحديدة على أهمية الاحتفال بذكرى المولد النبوي وان نستلهم من سيرة المصطفى العظات والعبر والتي تجلت بميلاده صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة في صباه وشبابه حتى بعثته صلى الله عليه وسلم ..
مشيرةً إلى ما تمثله هذه المناسبة العظيمة في قلوب كافة اليمنيين باعتبارها تجديداً للدعوة ونبذ الفرقة والشتات ودعوة الجميع إلى العودة إلى الرسول محمد ونهجه وجهاده .
حضر الحفل مسؤولة الأنشطة بمكتب التربية والتعليم بالمحافظة ابتسام النجار وجميع مدرسات المدرسة وعدد كبير من الطالبات .

وفي محافظة ريمة نظم المعهد التقني التجاري بمديرية الجبين أمس فعالية احتفائية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم تحت شعار ” الشعوب حينما تتحرك بعزيمة وصبر .. بإرادة صادقة وتصميم فانها تنتصر” .
وفي الفعالية التي حضرها وكيل محافظة ريمة صالح العياضي وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية بالمحافظة وهيئة التدريس وموظفي وطلاب المعهد، أكد وكيل المحافظة للشؤون المالية والإدارية محمد الوسد أهمية الاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف لأخذ الدروس والعبر من سيرته العطره، لاسيما وبلدنا يمر بظروف استثنائية عصيبة في ظل استمرار العدوان السعودي الأمريكي الغاشم وحصاره الجائر على اليمن.
وأشار الوسد إلى ما تمثله هذه المناسبة العطرة في قلوب كافة اليمنيين بشكل عام، وأثر ايجابي في قلوب المجاهدين في مواقع الجبهات على وجه الخصوص ،مثمنا دور المجاهدين الأبطال من الجيش واللجان الشعبية في الدفاع عن سيادة الوطن وأمنه واستقراره .
من جانبه، أكد عميد المعهد خالد الظبارة أهمية المشاركة باحتفاء ذكرى مولد خاتم الأنبياء والمرسلين والرحمة المهداة والسراج المنير وما تمثله من أهمية بالغة في قلوب المسلمين وأخذ الدروس والعبر من هذه الذكرى العظيمة والسير على نهجه واتباع خطاه والتمسك بالمبادئ والقيم التي جاء بها محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم والذي بأخلاقه وقيمه جعله الله سبحانه وتعالى رحمة للعالمين .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

ظ„ط§ طھظˆط¬ط¯ ظ…ظ‚ط§ط·ط¹ ظپظٹط¯ظٹظˆ